الموقع الرسمى للمذيع شريف مدكور | sherif madkour Official Website

sherif madkour Official Website الموقع الرسمى للمذيع شريف مدكور
اخبار شريف مدكور صور شريف مدكور برامج شريف مدكور خلفيات وتصميمات شريف مدكور فيديوهات شريف مدكور
الموقع الرسمى للمذيع شريف مدكور | sherif madkour Official Website

الموقع الرسمى للمذيع شريف مدكور | sherif madkour Official Website

الادارة: اهلا وسهلا بكم فى الموقع الرسمى للمذيع شريف مدكور
الادارة: عند وجود اى استفسار او اقتراح او شكوى اتصل بنا وسيتم الرد عليك فى اقرب وقت

الادارة: للمشاركة فى شريط الاهداءات اضغط هنا

الادارة: يرجى من جميع زوار واعضاء موقع شريف مدكور قراءة قوانين الموقع قبل اى مشاركة فى الموقع

الادارة: عند وجود اى موضوع مخالف للقوانين يمكنك التبليغ عن الموضوع من خلال هذا الزر  وشكرا لتعاونكم مع الادارة

    حكم قول : الحمد لله الذي لا يحمد على مكروه سواه

    شاطر

    shahrazad
    عضو مشارك

    الجنس : انثى
    عدد المساهمات : 25
    تاريخ التسجيل : 27/04/2010
    العمر : 24

    شرح حكم قول : الحمد لله الذي لا يحمد على مكروه سواه

    مُساهمة من طرف shahrazad في الأحد مايو 02, 2010 3:24 am

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



    عَنْ ‏أُمِّ الْمُؤْمِنِينَ ‏عَائِشَةَ رَضِيَ الله عَنْهَا ‏قَالَتْ:
    كَانَ رَسُولُ اللَّهِ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏‏إِذَا رَأَى مَا يُحِبُّ قَالَ:
    "‏الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي بِنِعْمَتِهِ تَتِمُّ الصَّالِحَاتُ"،
    وَإِذَا رَأَى مَا يَكْرَهُ قَالَ: "الْحَمْدُ لِلَّهِ عَلَى كُلِّ حَالٍ".
    أخرجه ابن ماجه ( 2 / 422 ) و ابن السني ( رقم 372 ) و الحاكم ( 1 / 499 )
    وصححه الألباني في "السلسلة الصحيحة" ( 1 / 472 ).

    قال الوالد العلامة محمد بن صالح العثيمين رحمه الله في "تفسير جزء عَم": وهذا هو الذي ينبغي للإنسان أن يقول عند المكروه «الحمد لله على كل حال» أما ما يقوله بعض الناس (الحمد لله الذي لا يحمد على مكروه سواه) فهذا خلاف ما جاءت به السنة، قل كما قال النبي عليه الصلاة والسلام: «الحمد لله على كل حال» أما أن تقول: (الذي لا يحمد على مكروه سواه) فكأنك الان تعلن أنك كاره ما قدر الله عليك، وهذا لا ينبغي، بل الواجب أن يصبر الإنسان على ما قدر الله عليه مما يسوؤه أو يُسره، لأن الذي قدره الله عز وجل هو ربك وأنت عبده، هو مالكك وأنت مملوك له، فإذا كان الله هو الذي قدر عليك ما تكره فلا تجزع، يجب عليك الصبر وألا تتسخط لا بقلبك ولا بلسانك ولا بجوارحك، اصبر وتحمل والأمر سيزول ودوام الحال من المحال.

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 04, 2016 5:18 am